أخر التطورات

 

السبت, 23 يونيو 2012 15:28    طباعة إرسال إلى صديق
درعا : داعل : تقرير عن الناشط الاعلامي رامي اسماعيل اقبال

 

درعا :: داعل ::
=========
الناشط الاعلامي رامي اسماعيل اقبال ، مواليد درعا – داعل 1984 - متزوج و أب لطفلة –  طالب بكلية الاقتصاد بجامعة دمشق.
============================
منذ انطلاق ثورة الكرامة من درعا، بتاريخ 18 آذار ، حمل رامي سلاحه الفتاك ( آلة التصوير ) و نزل به الى الشارع، مصوراً اخوانه المتظاهرين المنادين بالحرية، موثقاً لكثير من الظلم و الاجرام و انتهاكات حقوق الانسان التي كانت و ما تزال تمارس على يد عصابات الأسد.
لم يكتفي بالتصوير و حسب، بل نقل الاحداث الى وسائل الاعلام..
من اوائل المعتقلين، فقد تم اعتقاله للمرة الاولى بتاريخ 20-3-2011على اثر اتصاله مع قناة البي بي سي متحدثاً عن الأوضاع.
و منذ ذلك الحين أصبح ملاحقاً و على قائمة المطلوبين حتى بعد خروجه.
 دُوهم منزله أكثر من مرة، و أُعتقل والده و أخوه، و أصبحاً مشرداً متنقلاً من منزل الى مختبئ ، كل ذلك لم يردعه من مواصلة المشوار على درب نقل الحقيقة و الخبر.
الى ان جاء ال 21-12-2011 ، حيث اقتحمت قوات الغدر الأسدية مدينة داعل بأعداد هائلة من المرتزقة مدججين بالاسلحة الثقيلة و الخفيفة..
حُوصر البطل مع مجموعة من اخوانه الأبطال و وتحت وابل من رصاص الغدر تمت اصابته اصابة بليغة مكنتهم من اعتقاله و قيد مضرخاً بدمائه الزكية...
منذ ذلك التاريخ انقطعت أخبار رامي و كثر الحديث عن وضعه من هنا و من هنا، الى قبل تاريخ كتابة هذه السطور بأيام و بخروج أحد نشطاء داعل ممن تم اعتقاله بنفس اليوم مع رامي، مؤكداّ للجميع الحقيقة المُرة و هي خبر استشهاد البطل الناشط الاعلامي رامي سليمان اقبال في المعتقل متأثراً بجراحه العميقة على اثر اصابته برصاص العصابات الأسدية.

• المقطع التالي يُوثق اعتقال الشهيد رامي اقبال بتاريخ 21-12-2011. حيث يظهر بالدقيقة 5:04 من المقطع مرتدياً لباساً أحمر اللون:
http://youtu.be/PwmdWQQv1A8

• في الرابط التالي بعض الأحداث التي وثقت بعدسة كاميرا الشهيد الاعلامي رامي اقبال:
https://www.facebook.com/media/set/?set=a.390630404317332.81250.390330014347371&;type=3
 
• و في الرابط التالي صورته مع طفلته سلمى:
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=390376481009391&;set=a.390330411013998.81185.390330014347371&type=3&theater

• المقطع التالي فيه لقاء والدة الشهيد رامي و هي معلمة فاضلة بوفد مراقبي الجامعة العربية اثناء زيارتهم لمدينة داعل بتاريخ 3-1-2012 تشرح لهم ظروف اعتقال رامي و تناشدهم بحرقة و بلهفت الام  بالتدخل لمعرفة مصيره المجهول:
http://youtu.be/v11PpCetaZI

كتب هذه السطور في 23-6-2012
عاشت سوريا حرة آبية
الرحمة للشهداء و اللعنة على بشار و من والاه

========================

 

تابعنا على شبكات التواصل

فيسبوك
تويتر
يوتيوب

الإنتهاكات والتوثيق

الجرحى
المعتقلين
المهجرين