أخر التطورات

 

تقارير خاصة
السبت, 21 ديسمبر 2013 22:52    طباعة إرسال إلى صديق
النظام يواصل ارتكاب المجازر في حلب وريفها

 

النظام يواصل ارتكاب المجازر في حلب وريفها
--------------------------------------------
الهيئة العامة للثورة - المكتب الاعلامي

عمّت الأفراح شوارع حلب حيث خرج أهلها في مظاهرات ليلية أمس تعبيرا عن الفرح بانتصار الثوار في معركة "القلب الواحد" وتحرير الكندي ، وهو الأمر الذي ردت عليه قوات النظام بمجازر جماعية بالبراميل المتفجرة راح ضحيتها العشرات ، بينما اعلن الثوار عن بدء معركة جديدة على قوات النظام من اجل تحرير المدينة في الشرق .

واليوم اعلن قائد غرفة عمليات القلب الواحد "مضر نجار" عن انتهاء العمليات العسكرية في الكندي اثر السيطرة الكاملة عليه ، ونية الثوار التوجه الى سجن حلب المركزي وتحريره بالكامل أيضا .
بالتزامن مع ذلك تستمر حملة النظام المسعورة على مدينة حلب وريفها عبر استهداف البلدات والمواقع المحررة بعشرات من البراميل المتفجّرة الذي يلقيها الطيران المروحي محلّقاً على مستوى مرتفع جداً عن سطح الأرض ، وتم ارتكاب مجازر في حي المرجة وقاضي عسكر والجزماتي في المدينة اضافة الى قرى حيان وعندان ودارة عزة بالريف ، الأمر الذي رد عليه الثوار باستهداف تجمعات النظام في حي الميدان بحلب و نبل والزهراء في الريف ، مما ادى لاندلاع حرائق داخل المدينتين .

وألقى الطيران المروحي برميلاً متفجراً على حي الاشرفية "بني زيد" صباح اليوم استهدف تجمعاً سكنيّا في المنطقة, حيث أودى القصف بحياة رجل مع ستة من أطفاله وزوجته ، كما أدى القصف إلى تدمير ثلاث مباني سكنيّة مؤلفة من طابقين, حيث ما تزال عمليات إزالة الركام والبحث عنى أحياء تحت الأنقاض مستمرة .
واستشهد 6 سيدتان و 4 أطفال في بلدة بيانون جراء استهدف منازل المدنيين بالبراميل المتفجرة من قبل الطيران الحربي

كما ارتكب النظام مجزرة في دارة عزة التي تتعرض منذ الصباح لقصف مدفعي مصدره مدفعية الأسد المتمركزة في جمعية الزهراء ، وشهدت بلدة حيان حالة نزوح بعد قصف طيران الأسد للبلدة بالبراميل المتفجرة ادى الى إصابة عدد من المدنيين و تسبب بدمار كبير في المنازل.

من جهة اخرى أطلق ثوار دير الزور قبل ظهر اليوم معركة (المالحة ) , فتحوا من خلالها جبهة جديدة على قوات النظام من الجهة الغربية الجنوبية ، حيث هاجموا حاجزي الكازية ومدرسة "السواقة" في عمق ثكنات النظام قرب اللواء 137 وحاجز البانوراما ، وجاء اسم المعركة نسبة للمنطقة التي تدور فيها ،وهي منطقة المالحة على مداخل دير الزور ، ويشارك فيها مختلف فصائل الثوار وخاصة الجبهة الإسلامية .

كما دك الثوار مطار ديرالزور العسكري بالمدفعية الثقيلة الأمر الذى ادى الى قتل وجرح عدد من قوات النظام ، وتدمير رشاش مضاد عيار 14/5 ، و استهدفت قوات النظام حقول الغاز في ريف دير الزور الشرقي ما ادى لاندلاع النيران فيها ، تزامناً مع قصف براجمات الصواريخ حي العرضي بمدينة ديرالزور.
كما قصفت قوات النظام المتمركزة في اللواء 137 الواقع جنوب مدينة ديرالزور براجمات الصواريخ منطقة المريعية بريف ديرالزور الشرقي اضافة الى محيط المطار العسكري ، بعد احراز الثوار تقدم في معظم القطاعات بمحيط المطار .

أما في دمشق ، جرت اشتباكات عنيفة في مخيم اليرموك بين الجيش الحر وقوات النظام ، تزامناً مع دوي انفجار ضخم هز ريف دمشق الغربي جراء استهداف حاجز لقوات النظام على طريق الاتستراد الدولي ( دمشق - القنيطرة ) قرب اللواء 68 بريف دمشق الغربي بعملية نوعية للجيش الحر تلاها قصف عنيف لقوات النظام على بلدة خان الشيح والمنطقة المحيطة .

وتعرضت قرية بيرعجم في القنيطرة الى قصف من قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والهاون ، اضافة الى قصف مدفعي عنيف مماثل على قرية كفرنبودة بريف حماه من الحاجز الموجود في قرية المغير

وفي درعا المحطة ارتقى شهداء والعديد من الجرحى بحي شمال الخط قرب الكنيسة بمدينة درعا المحطة جراء سقوط قذائف عشوائية من قبل قوات النظام، كما اربتفع عدد شهداء المجزرة في مخيم درعا الى 8 شهداء بينهم 3 سيدات وطفل ووقوع عشرات الجرحى بينهم نساء وأطفال نتيجة قصف طيران الميغ الحربي لمخيم اللاجئين الفلسطينيين .

وتعرضت معرة النعمان بريف ادلب الى قصف من قوات النظام بالدبابات من حاجز المداجن التابع لتجمع الحامدية على ، تزامناً مع سقوط مدنيين شهداء وجرحى جراء قصف من الطيران الحربي على مدينة كفرنبل بريف ادلب ، كما تعرضت اطراف بلدة سرجة بريف إدلب للقصف .

كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة قلعة الحصن بريف حمص ، وفرض قناصي النظام حظر تجوال في حي الوعر نتيجة استهدافهم للمدنيين حيث سجلت 3 اصابات ما تسبب بحالة هلع بين المدنيين

 
الجمعة, 20 ديسمبر 2013 16:52    طباعة إرسال إلى صديق
البراميل على حلب لليوم السادس ....
البراميل على حلب لليوم السادس .... و" الحر " يبدأ معركة تحرير المطار بدير الزور الهيئة العامة للثورة السورية – المكتب الإعلامي بدأ ثوار دير الزور معركة تحرير مطار دير الزور العسكري , على وقع استمرار قوات النظام لليوم السادس على التوالي قصف حلب بالبراميل المتفجرة , في الوقت الذي استمرت فيه طائرات النظام باستهداف معظم مناطق البلاد, وعمت المظاهرات عديد المدن السورية في جمعة حملت عنوان" الغضب نصرة لحلب " . ففي دير الزور وبعد أشهر على حصاره من جهة واحدة فقط , بدأ الجيش الحر عمليات تحرير مطار دير الزور العسكري , واستهل العملية التي أطلق عليها اسم "البيعة" بإطلاق صليات كثيفة من صواريخ محلية الصنع وقذائف مدفعية من عيار 130 مم , أصابت أهدافا محققة داخل المطار وقتلت عديد الجنود, وتمكن الثوار من تدمير غرفة كان يتحصن بها عناصر النظام داخل كتيبة الدفاع الجوي المتاخمة للمطار. وعلى وقع اشتباكات عنيفة جدا بين الثوار وقوات النظام على مختلف الجبهات , تواصل القصف العنيف بمختلف انواع الأسلحة على الأحياء المحررة , وشنت طائرات النظام غارات مكثفة على قرى عياش ومحيميدة في الريف الغربي للمحافظة وسمعت أصوات انفجارات حول محيط اللواء 137, في حين قصف الطيران الحربي الطريق البري المتجه إلى مدينة موحسن في ريف ديرالزور. وفي حلب نفذ الثوار عملية استشهادية عبر تفجير مدرعة مفخخة استهدفوا فيها حاجزا للنظام قرب مشفى الكندي شمال حلب , في الوقت الذي سقط فيه خمسة شهداء وعديد الجرحى في حي السكري الحلبي كحصيلة أولية جراء استهداف قوات النظام للحي بالبراميل المتفجرة. البراميل ما زالت تهطل على حلب لليوم السادس على التوالي , فطيران النظام قصف بلدات حيان وبيانون بعدة براميل استشهدت على أثرها عائلات كاملة , وفي المقابل أعلنت غرفة عمليات الريف الشمالي النفير العام ودعت كافة الفصائل والألوية إلى الالتحاق بغرفة العمليات في مدينة عندان فوراً. الغوطة الدمشقية هي الأخرى كانت مسرح عمليات عسكرية وقصف عنيف , وقال مراسلو المكتب الإعلامي في الهيئة العامة للثورة أن الثوار يتقدمون على جبهة بلدة عقربا التي تشهد اشتباكات عنيفة, في حين استمر القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة من إدارة الدفاع الجوي قرب المليحة باتجاه مدن و بلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق الشرقي , في حين قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة خان الشيح في الغوطة الغربية. قوات النظام قصفت بلدات المرج في الغوطة بالتزامن مع اشتباكات على عدة جبهات بين الجيش الحر وقوات النظام , إضافة إلى قصف مركز استهدف بلدة بيت سحم , وقرية إفرة في الريف الدمشقي . وفي الوقت الذي قتل فيه العميد الركن المهندس عبد الكريم شاهين قائد مستودعات التسليح بمنطقة الضمير , قال مراسلو المكتب الإعلامي للهيئة العامة للثورة , أن النظام رفض مبادرة لإخراج المدنيين من المدينة العمالية بريف دمشق بطريقة آمنة , وأكد نفي ما تردد عن رفض الجيش الحر اخراج المدنيين من المدينة العمالية , محملا في الوقت ذاته قوات النظام مسؤولية سلامة المدنيين في المدينة. قوات النظام قصفت براجمات الصواريخ و المدفعية الثقيلة بلدات البلالية و ديرسلمان و رصد مراسلو المكتب الإعلامي في الهيئة سقوط أكثر من 4 صواريخ أرض – أرض على البلدتين , وفي حمص استشهد الشيخ صفوان مشارقة إمام وخطيب المسجد العمري في حي الوعر جراء قصف قوات النظام للمسجد أثناء صلاة الجمعة , كما جرح عشرات المصلين . كما تعرضت بلدات منطقة الحولة لقصف مدفعي انطلاقا من حاجز قرمص وحاجز مؤسسة المياه , وأسفر القصف عن اضرار مادية فقط , بالتزامن مع غارة جوية على مدينة الرستن. وفي إدلب خرجت مظاهرة في مدينة تفتناز بعد صلاة الجمعة تطالب بإسقاط المجلس المحلي ومجلس الشورى ولجنة الأغاثة وذلك لسوء الخدمات المدنية للأهالي , وبعد انتهاء المظاهرة شن الطيران غارة على المدينة خلفت دمارا ً كبيرا ً , كما نالت قذائف النظام من قرية الجانودية بريف جسر الشغور , بينما تدور اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام , حيث يقوم الثوار دك أحد حواجز الحامدية بصواريخ محلية الصنع وقذائف الهاون. ودارت اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر و النظامي على أطراف بلدة الحراك بريف درعا من جهة اللواء 52 , على وقع قصف عنيف لقوات النظام بالمدفعية الثقيلة و راجمات الصواريخ على أحياء درعا البلد و حي طريق السد و مخيم درعا في المدينة , وإصابة مدنيين بجروح جراء القصف المدفعي والجوي على بلدة النعيمة. في القنيطرة قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة و قذائف الهاون بلدة بير عجم , وسط اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر و النظامي على أطراف قرية (ممتنة) . وفي حماة قصفت مدفعية النظام قرية جنان في ريف المدينة الجنوبي , بينما شنت الطائرات غارات جوية على قرى في منطقة عقيربات بريف حماة الشرقي , واستهدف الجيش الحر حاجز السمان شمال غرب طيبة الإمام بقذائف المدفعية والهاون.
 
الخميس, 19 ديسمبر 2013 13:31    طباعة إرسال إلى صديق
تقرير ميداني عن حلب حتى اللحظة:

 

تقرير ميداني عن حلب حتى اللحظة:
مكتب حلب الاعلامي للهيئة العامة للثورة السورية
ارتكبت قوات النظام مجزرة بحق أهالي مدينة منبج الآمنة شرق حلب راح ضحيتها 5 شهداء وأكثر من 30 جريح بعضهم في حالة خطرة وبينهم نساء وأطفال، بعد ما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة استهدفت ساحة السبع بحرات وسط المدينة ما أسفر أيضاً عن دمار كبير في المنازل السكنية واحراق عدداً من الآليات المارة.
أما في الريف الغربي فقد شن الطيران الحربي غارة على مدينة دارة عزة بالصواريخ الفراغية أوقعت شهيدان وعدد من الجرحى وأحدثت الغارة دماراً كبيراً في منازل المدينيين، كما استهداف الطيران مدينة عندان شمال غرب حلب ببرميلين متفجرين سقطا على منازل المدنيين ما أسفر عن استشهاد مدني واصابة أكثر من 7 أخرين.
الطيران الحربي استهدف أيضاً بلدات تل رفعت وحريتان ومارع والسكن الشبابي قرب حي الأشرفية ما أوقع أكثر من عشرين جريح وأحدث دمار في مباني حي السكن الشبابي.
وكانت الطيران قد بدأ غاراته صباحاً باستهداف مدينة الشيخ نجار الصناعية بثلاثة براميل متفجرة استهدف بها المعامل في المدينة الصناعية وكذلك أحدث تهدماً كبيراً في منازل المدنيين قي قرية تل علم قرب السفيرة بعدما ألقى برميلاً متفجراً عليها

 
الثلاثاء, 17 ديسمبر 2013 15:35    طباعة إرسال إلى صديق
قوات النظام ترتكب عدة مجازر في حلب لليوم الثالث على التوالي،

 

قوات النظام ترتكب عدة مجازر في حلب لليوم الثالث على التوالي،
 والحر يستهدف حاجز( البانوراما ) في دير الزور بسيارة مفخخة

الهيئة العامة للثورة السورية- المكتب الإعلامي
واصلت قوات النظام استهدافها للأحياء المحررة  في حلب بالبراميل المتفجرة موقعة قتلى وجرحى معظمهم من الأطفال والنساء، حيث استشهد 5 مدنيين في الشعار كحصيلة أولية، و7 آخرين في ضهرة عواد، وجرح العشرات في كل من باب النيرب، ودوار الحيدرية، وحي القاطرجي، وحي المعادي.
كما استشهد عدد من المدنيين ومقاتل من الجيش السوري الحر  إثر استهداف قوات النظام محيط مشفى حلب المركزي، وحي النقارين،  تزامنا ً  ذلك مع اشتباكات عنيفة .
وفي العاصمة دمشق، جرح عدد من المدنيين؛ إثر استهداف قوات النظام لحي القابون المحاصر بالقصف من المدافع وراجمات الصواريخ، كما تعرض حي بور سعيد ومجمع القدم الصناعي في حي القدم لقصف من قوات النظام بالدبابات. وشنت قوات النظام حملة دهم واعتقال واسعة في سوق الجمعة بحي الصالحية بدمشق, بالتزامن مع انتشار كثيف لقوات النظام والشبيحة في المنطقة.
ودارت اشتباكات عنيفة على اوتستراد دمشق- حمص الدولي من جهة مدينه حرستا بريف دمشق.
واستهدف الجيش السوري الحر دبابة لقوات النظام  من خلال لغم أرضي على الطريق الدولي جنوب مورك بريف حماه؛ ما أدى إلى تدميرها ومقتل جميع أفردا طاقمها، بالتزامن مع قصف لقوات النظام براجمات الصواريخ من مطار حماة العسكري استهدف قرية زور الحيصة, كما تعرضت قريتا  قصر بن وردان والحمرا لقصف براجمات الصواريخ من قوات النظام في اللواء 66 , في الوقت الذي تعرضت فيه بلدة قسطون لقصف مدفعي من قبل قوات النظام المتمركزة في حاجز جورين.
كما دمر الجيش الحر سيارة عسكرية محملة بمدفع 23 في الفرقة 17 بالرقة؛ وذلك إثر استهدافها بمدافع محلية الصنع.
وفي دير الزور استهدف الجيش السوري الحر حاجز البانوراما عند المدخل الجنوبي للمدينة بسيارة مفخخة؛ ما أسفر عن تدمير الحاجز وقتل معظم عناصر قوات النظام المتمركزة في المكان. وتزامن ذلك مع اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش الحر وقوات النظام على أطراف حي الحويقة في المدينة.
وتعرضت قرى كنسبا وسلمى بجبل الأكراد بريف اللاذقية لقصف من الطيران الحربي التابع لقوات النظام؛ ما أدى إلى جرح عدد من المدنيين ودمار لحق بالممتلكات. كما استهدفت قوات النظام مدينة الرستن بريف حمص بالقصف من كتيبة الهندسة؛ ما أدى إلى دمار لحق بالمنازل دون أن ترد انباء عن خسائر بشرية.

 
الاثنين, 16 ديسمبر 2013 16:36    طباعة إرسال إلى صديق
ملخص أخبار حلب 16 12 2013

 

ملخص أخبار حلب 16 12 2013

جدد طيران النظام قصفه ورميه براميل متفجرة على أحياء داخل مدينة حلب حيث القت الطائرات 8 براميل متفجرة على أحياء هنانو والصاخور وطريق الباب والشعار ما اوقع ضحايا بالعشرات اضافة الى عشرات الجرحى ايضا .

وارتكب النظام مجزرة بحق ثمانية أطفال اثر القاء برميل على مدرسة طيبة في حي الحيدرية بحلب ، الأمر الذي ادى الى صابة عشرات الاطفال بشظايا وتهدم جزء من لمبنى اضافة الى استشهاد ثمانية اطفال .

وفي المنطقة الشرقية نفذ سلاح الجو أيضاً عدة غارات استهدفت كلاً من حي مساكن هنانو وطريق الباب والصاخور إضافة إلى حي الشيخ خضر الذي ارتقى فيه أحد الأطفال شهيداً جراء القصف فيما أصيب آخرون بجروح خطرة في المناطق آنفة الذكر، كما نشب حريق في جامع العباس بحي مساكن هنانو جراء القصف أيضاً.

واستهدف الطيران أيضاً مبنى سكنياً بالبراميل المتفجرة في حي سيف الدولة قرب مدرسة الرجاء، ما أسفر عن إصابة 13 شخصاً مدنياً معظمهم من النساء والأطفال، وفي حي الشعار جرح عدة أشخاص بغارة جوية استهدفت عدة مبان سكنية قرب مشفى دار الشفاء.

من جهة اخرى تعرضت مدينة الباب بريف حلب الشرقي الى قصف صاروخي وتك رمي برميل متفجر فوقها مما اوقع خمسة اصابات وادى الى تهدم مباني سكنية .

كما تعرضت بلدة بيانون لقصف بالمدفعية الثقيلة، أسفر عن تهدم عدد من المباني السكنية.

في المقابل، استهدف الجيش الحر وكتائب إسلامية، بصواريخ محلية الصنع، مقرات قوات النظام في بلدتي نبل والزهراء بريف حلب، فيما قصفت قوات النظام، بالرشاشات الثقيلة، بلدة دير حافر،

كما اندلعت اشتباكات في محيط اللواء 80 بحلب، وفجر الثوار مبنى عسكريا تابعا لقوات النظام في حي الشيخ مقصود وأعلنوا عن مقتل عشرة عناصر في صفوف النظام .

وكانت شهدت مدينة حلب في الأمس يوماً دامياً حيث ودّعت مئة وثلاثة شهداء جميعهم من المدنيين ومعظمهم من النساء والأطفال، إضافة إلى ما يزيد عن ثلاثمئة جريح، حيث استهدف سلاح الجو بالبراميل المتفجرة، أكثر من سبع عشرة منطقة في مدينة حلب مخلّفاً وراءه دماراً واسعاً فضلاً عن الضحايا والمصابين.

 


الصفحة 6 من 178

تابعنا على شبكات التواصل

فيسبوك
تويتر
يوتيوب

الإنتهاكات والتوثيق

الجرحى
المعتقلين
المهجرين